صحة العائلة

علاج التهاب الجيوب الانفية .. أفضل طرق علاج التهاب الجيوب الأنفية وأعراضه المختلفة

في العادة يكون السبب الرئيسي لالتهابات الجيوب الأنفية هو حدوث انتفاخ في مساحات الأنف أو الجيوب الأنفية، فتلتهب هذه الجيوب لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر أو تزيد عن ذلك، ويستمر هذا الأمر حتى مع تلقي العلاج، وفي موقعنا حقنة وشاش اخترنا أن نلقي الضوء على أهم طرق علاج التهاب الجيوب الانفية .

علاج التهاب الجيوب الانفية

عادة ما يتعارض التهاب الجيوب الأنفية الشائع مع الطريقة التي يتم بها تصريف المخاط وتتسبب في انسداد الأنف، حيث يشعر المريض وكأن عملية التنفس عن طريق الأنف صعبة للغاية، وقد يشعر أيضًا أن المنطقة المحيطة بعينية منتفخة ومؤلمة إلى حد كبير.

ومن الممكن أن يصاب الفرد بالتهابات الجيوب الأنفية المزمنة نتيجة التعرض لعدوى أو حدوث نمو لبعض الزوائد في الأنف، أو التعرض لتورم في البطانة الخاصة بالجيوب الأنفية، وتسمى هذه الحالة بالتهاب الجيوب الأنفية من النوع المزمن، ومن الممكن أن يصاب الكبار أو الصغار بهذه المشكلة الصحية.

تشخيص التهاب الجيوب الأنفية

من أجل أن يتمكن الطبيب المختص من علاج التهاب الجيوب الانفية سوف يسأله عن ما إذا كان يعاني من الألم، ويقوم بالنظر داخل أنفه، ومن أهم طرق التشخيص التي سيقوم باستخدامها ما يلي:

اختبار التصوير: من الممكن ظهور صور من الجسم بالداخل عند استخدام اختبار التصوير المقطعي أو استخدام الرنين المغناطيسي لمشاهدة جميع أجزاء الجيوب الأنفية بالكامل.

النظر في داخل الجيوب الأنفية، مع السماح بدخول أنبوب خاص مرن ورفيع عبر الأنف لمشاهدة ما بداخل الأنف بشكل واضح.

اختبار الحساسية: في حالة اشتباه الطبيب في معاناة المريض من الحساسية فمن الممكن أن تكون السبب في التهابات الجيوب الأنفية المزمنة، ويوصي الطبيب في بعض الأحيان بعمل اختبار الحساسية الذي يكون آمن وسريع لاكتشاف أهم أسباب الحساسية، وهي التي تسبب نوبات آلام ومشاكل الأنف.

أخذ عينات مختلفة من الجيوب الأنفية وإفرازات الأنف: في حالة فشل المريض في الاستجابة للعلاجات المختلفة وزيادة الحالة سوءًا، يقوم الطبيب بإخذ المسحة المناسبة من داخل الأنف، مع جمع عينات لتحديد السبب الرئيسي لالتهاب الأنف كالفطريات أو البكتيريا.

علاج التهاب الجيوب الانفية

من أهم طرق علاج التهابات الجيوب الانفية المزمنة ما يلي:

الكورتيكوستيرويدات

هي عبارة عن بخاخات تستخدم داخل الأنف للمساعدة على علاج الالتهابات بفعالية، على سبيل المثال موميتازون وفلوتيكاسون وبوديزونيد وتريامسينولون، ولكن إذا كانت هذه البخاخات غير فعالة بالشكل الكافي، ففي هذه الحالة قد يوصي الطبيب باستخدام محلول ملحي، ويتم خلط قطرات البوديزونيد في هذا المحلول واستخدامه كرذاذ للأنف.

ويقلل غسل الأنف باستخدام المحلول الملحي بالبخاخات والمحاليل من التصريف، مع إزالة الحساسية والمهيجات.

المضادات الحيوية
المضادات الحيوية

الكورتيكوستيرويدات التي تؤخذ من خلال الفم أو بالحقن

  • يتم استخدامها في تخفيف حدة الالتهابات التي تنتج عن حالات الجيوب الأنفية الشديدة، خاصة في حالة الإصابة بمشاكل الأنف الأخرى.
  • أحيانًا تسبب هذه الكورتيكوستيرويدات بعض الآثار الجانبية الخطيرة عند تناوله من خلال الفم لفترة طويلة.
  • لذلك يتم استخدامها من أجل علاج الأعراض الشديدة فقط.
  • إذا كانت التهابات الجيوب الأنفية تسبب الحساسية من الأسبرين فإن الطبيب يقوم بعلاج هذه المشكلة عن طريق تقديم جرعات مختلفة وكبيرة من الأسبرين بشكل تدريجي، وذلك لزيادة قدرة الفرد على تحمل الأسبرين.

المضادات الحيوية

تستخدم المضادات الحيوية أيضًا في علاج التهاب الجيوب الانفية في حالة الإصابة بالعدوى البكتيرية، وفي حالة وجود نوع من أنواع العدوى الكامنة، فمن الممكن أن يوصي الطبيب باستخدام مضاد حيوي، وقد يتم استخدامه مع علاجات أخرى.

العلاجات المناعية

في حالة كون الحساسية قد ساهمت في الإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية، فمن الممكن أن تساعد الحقن الخاصة بالحساسية أو العلاج المناعي على علاج هذه المشكلة الصحية.

الجراحة

أحيانًا يكون العلاج الجراحي هو الحل من أجل علاج التهاب الجيوب الانفية خاصة عندما يقاوم الجسم جميع أنواع العلاجات والأدوية الأخرى، ومن أهم الجراحات الشائعة في هذا المجال هي جراحة المنظار التي تتم في الجيوب الأنفية، وخلال هذه الجراحة يقوم الطبيب باستخدام أنبوب رفيع ومرن، وفي نهاية هذا الأنبوب يكون هناك ضوء أو منظار داخلي يساعد على مشاهدة الجيوب الأنفية وممراتها من الداخل.

وعلى حسب مصدر انسداد الأنف يقوم الطبيب باستخدام مجموعة من الأدوات المختلفة من أجل إزالة جميع الزوائد والأنسجة المسببة للانسداد، ومن الخيارات الأخرى المتاحة هو خيار توسيع فتحات الجيوب الأنفية إذا كانت ضيقة، وذلك يعتبر من أفضل الحلول لتعزيز عملية التصريف الأنفي.

علاجات منزلية فعالة لالتهاب الجيوب الأنفية

من الممكن أن يتم علاج التهاب الجيوب الانفية في المنزل، حيث تتوافر بعض العلاجات المنزلية التي تخفف من حدة المرض وأعراضه المختلفة، وتتمثل أهم العلاجات فيما يلي:

الراحة التامة: تساعد الراحة التامة الجسم على التصدي للالتهابات ومقاومة الأمراض والتعافي منها بشكل سريع.

ترطيب الجيوب الأنفية: من وقت لآخر لابد أن يحرص مريض الجيوب الأنفية على ترطيب أنفه عن طريق استنشاق بخار الماء من وعاء ماء بحرارة متوسطة، مع مراعاة الحفاظ على البخار في اتجاه الوجه، أو القيام بأخذ حمام ساخن واستنشاق هواء دافئ رطب لتخفيف حدة الألم ومساعدة الأنف على تصريف كل المخاط.

شطف الممرات الأنفية: يتم استخدام زجاجة خاصة أو علبة من المحلول المحلي لشطف الأنف من الداخل، وهذا الأمر يساعد على تنظيف الأنف وما تحتوي عليه من بكتيريا ضارة وأنسجة زائدة.

علاج التهاب الجيوب الانفية
علاج التهاب الجيوب الانفية

علاج التهاب الجيوب الانفية

التحضير لزيارة الطبيب المختص

عند زيارة الطبيب المختص لابد من شرح جميع الأعراض التي يشعر بها المريض، وذلك سواء كان يعاني من الالتهاب الحاد أو العادي، ومن الممكن أن يقوم الطبيب بإحالة المريض إلى أخصائي أنف وأذن وحنجرة من أجل إجراء التشخيص المناسب ثم العلاج، ومن الأمور الأخرى التي لابد من تقديمها للطبيب ما يلي:

  • معلومات شخصية عن الأمراض التي يعاني منها الفرد كالربو أو الحساسية، وكذلك التاريخ الطبي لجميع أفراد العائلة.
  • الأدوية والمكملات والفيتامينات التي يتناولها المريض وجرعاتها.

ومن المتوقع أن يسأل الطبيب مريضه عن وقت بداية الأعراض، وما إذا كانت هذه الأعراض مستمرة أم لا، وهل هي شديدة أم متوسطة أم عادية، وفي العادة يكون هذا الالتهاب مزمن حينما تنتفخ الجيوب الأنفية وتلتهب لمدة تصل إلى 3 أشهر أو  ما يزيد عن ذلك بالرغم من تلقي العلاج، ويشعر المريض في هذا الوقت بانسداد الأنف وصعوبة التنفس وغيرها من الأعراض المؤلمة التي تتمثل فيما يلي:

الأعراض

  • التهابات الأنف
  • إفرازات أنفية بلون متغير، وتكون سميكة نوعًا ما.
  • وجود تصريف في المنطقة الخلفية من الحلق
  • احتقان الأنف وانسداده، وهذا الأمر يسبب عدم القدرة على التنفس بشكل سليم
  • آلام وتورمات تحيط بالعينين أو الأنف أو الخدين أو الجبهة
  • خلل في عملية الشم أو التذوق

أعراض أخرى

  • آلام الأذن
  • السعال
  • الصداع
  • التهابات الحلق
  • آلام في الأسنان
  • السعال
  • الرائحة الكريهة في الفم
  • الإعياء

ويكون الالتهاب المزمن والالتهاب الحاد لهما أعراض مختلفة ومتشابهة إلى حد كبير، ويكمن الفرق في كون الالتهاب الحاد يرتبط بالزكام، أما الالتهاب المزمن فهو يستمر لمدة تصل إلى 12 أسبوع تقريبًا، وقد يعاني المريض من نوبات تحدث من وقت لآخر.

متى يجب زيارة الطبيب؟

  • عند الإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية أكثر من مرة بدون أي استجابة للعلاج.
  • في حالة استمرار الأعراض لمدة تزيد عن عشرة أيام.
  • عدم تحسن الأعراض حتى بعد زيارة الطبيب.

لابد من مراجعة الطبيب بشكل فوري في حالة ظهور أي من الأعراض التالية، وذلك لأنها قد تدل على الإصابة بالعدوى الخطيرة:

  • تورمات العين واحمرار الجلد المحيط بها
  • الحمى
  • الصداع الشديد
  • مشاكل في الرؤية
  • تصلبات الرقبة
  • تورم الجبهة

المضاعفات

هناك بعض المضاعفات التي قد تنتج عن تأخر علاج التهاب الجيوب الانفية وهي نادرة الحدو وتشمل ما يلي:

  • في بعض الأحيان تتمثل مضاعفات الالتهاب في انتشار العدوى ووصولها إلى العين.
  • وهذا الأمر يسبب ضعف الرؤية الجيدة أو الإصابة بالعمى الدائم عند إهمال العلاج.
  • الإصابة بالتهابات العظام ونوع من العدوى الجلدية الخطيرة.

طرق الوقاية من التهاب الجيوب الأنفية

هناك مجموعة من الخطوات التي من شأنها أن تقلل من خطر التعرض لهذا النوع من الالتهاب المزمن، وتتمثل فيما يلي:

  • الابتعاد الدائم عن الأفراد المصابين بالإنفلونزا ونزلات البرد.
  • الاهتمام بغسل اليدين باستخدام ماء وصابون من وقت لآخر، خاصة قبل تناول الوجبات المختلفة.
  • السيطرة على الحساسية وأعراضها قدر الإمكان، والابتعاد عن جميع الأشياء المسببة للحساسية.
  • تجنب التعرض لأدخنة السجائر وعوادم السيارات، وقد يؤدي الملوث أيضًا إلى حدوث تهيجات للرئتين وكذلك تهيجات للممرات الأنفية وتعرضها للالتهاب.
  • استخدام جهاز مرطب للهواء خاصة في المنازل الجافة، مع مراعاة أن يكون هذا الجهاز نظيف دائمًا وخالي من العفن والملوثات.

المراجع

Chronic sinusitis

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى