صحة العائلة

اسباب سرطان الثدي تعرفي على أهم 10 اسباب وطرق الوقاية من سرطان الثدي

تتسائل النساء في الكثير من الأحيان عن أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بسرطان الثدي، وهي من الحالات الشائعة خاصة لدى المرأة التي يزيد عمرها عن خمسين عام وانقطع الطمث لديها، وفي هذا المقال اخترنا أن نتعرف معًا على أهم اسباب سرطان الثدي وأفضل الطرق الفعالة للوقاية منه.

اسباب سرطان الثدي

العمر

يعتبر العمر من أهم اسباب سرطان الثدي ومن المعروف أن خطر سرطان الثدي يزداد بشكل كبير مع تقدم المرأة في العمر وانقطاع الطمث، ويحدث هذا المرض لحوالي ثمانية من كل عشرة نساء تتجاوز أعمارهن الخمسين عام.

من الضروري  أن تحرص المرأة من بداية عمر الخمسين إلى أعلى على إجراء فحوصات طبية من أجل الكشف المبكر عن هذا النوع من السرطان، وفي العادة يُنصح بتكرار هذا الأمر كل ثلاث سنوات تقريبًا، ومازال الأطباء ينصحون النساء في عمر السبعين عام أيضًا بإجراء هذه الفحوصات بشكل مستمر.

التاريخ العائلي للمرض

اسباب سرطان الثدي .. في حالة وجود تاريخ عائلي من مرض سرطان الثدي أو المبيض لدى المرأة، فهي تكون الأكثر عرضة للإصابة بمرض سرطان الثدي، وعلى الرغم من ذلك يعتبر سرطان الثدي من أنواع السرطان الشائعة بين النساء، بل ومن الممكن أن تصاب أكثر من امرأة من أسرة واحدة به، وذلك لأن هناك جينات تنتقل من الوالدين إلى الأطفال بشكل طبيعي وتزيد من خطر التعرض لسرطان الثدي.

لابد من التحدث الدائم إلى الطبيب في حالة انتشار مرض سرطان الثدي أو المبايض في العائلة والشعور بالقلق بشأنه والخوف من انتقاله إليك، وقد يقوم الطبيب في هذه الحالة بعمل اختبار وراثي للتحقق من أنك غير مصاب بأحد جينات المرض، وفي حالة وجود جينات سرطان الثدي سوف يقوم الطبيب بالاحتياطات اللازمة.

الإصابة السابقة بسرطان الثدي

في حالة أنك قد تعرضت بالفعل للإصابة بمرض سرطان الثدي في السابق، فمن المحتمل أن تكون الأكثر عرضة للإصابة مرة ثانية، وقد يكون هذا الأمر في نفس الثدي أو الآخر، وبالتأكيد لا يعني وجود ورم حميد في الثدي أن المرأة مصابة بمرض سرطان الثدي ولكن هناك أنواع من الأورام الت تزيد من احتمالات التعرض لهذا الخطر.

من الممكن أن تحد تغييرات حميدة في الأنسجة الخاصة بالثدي تتمثل في نمو مجموعة من الخلايا الغير طبيعية في قنوات الثدي، مع وجود تضخم ملحوظ وخلايا زائدة في أجزاء مختلفة من الثدي، وجميع هذه الأمور قد تزيد من احتمالات التعرض لسرطان الثدي.

الأنسجة ذات الكثافة العالية في الثدي

يتكون الثدي من عدد كبير من الغدد والفصوص، وهذه الغدد تقوم بإنتاج الحليب، وتحتوي الغدة على تركيز كبير من خلايا الثديين وهو يفوق أنسجة الثديين الأخرى في هذا التركيز، ومن الممكن أن تكون المرأة التي تعاني من هذه الكثافة هي الأكثر عرضة لسرطان الثدي.

اسباب سرطان الثدي .. وفي بعض الأحيان تسبب الأنسجة ذات الكثافة العالية صعوبة كبيرة في قراءة فحوصات الثدي، فيكون من الصعب رؤية الكتل أو المناطق التي تحتوي على أنسجة غير طبيعية، وتميل المرأة صغيرة السن إلى أن يكون ثدييها بكثافة أكبر، ومع تقدمها في العمر يقل عدد الغدد والأنسجة في ثدييها، وتُستبدل هذه الأنسجة بالدهون فتقل كثافة الثديين.

تعرض المرأة للإستروجين

من الممكن أن يؤدي هرمون الإستروجين لدى الإناث إلى تحفيز الخلايا السرطانية ونموها والإصابة بسرطان الثدي، فالمبايض تبدأ في عملية تخزين بويضات المرأة وإنتاج الإستروجين في مرحلة البلوغ، ويساعد الإستروجين على تنظيم الدورة الشهرية بشكل عام، ومن الممكن أن يرتفع خطر الإصابة بسرطان الثدي مع زيادة نسبة الإستروجين في جسم المرأة.

فمثلاً في حالة بدء الدورة الشهرية خلال عمر مبكر والمعاناة من انقطاعها خلال عمر متأخر، ففي هذه الحالة يزيد الإستروجين على المدى الطويل، وفي نفس الوقت عندما لا تنجب المرأة في حياتها فإن هذا الأمر هو الآخر يزيد من خطر تعرضها لسرطان الثدي.

علاجات الهرمونات

  • ترتبط العلاجات الهرمونية أو العلاجات التعويضية باحتمالات التعرض لسرطان الثدي، وتعتبر من أهم اسباب سرطان الثدي المعروفة.
  • في حالة تناول العلاج الهرموني أو التعويضي لمدة عام أو أقل لن يكون الخطر كبير، أما إذا تم تناول هذا العلاج لمدة تزيد عن عام فإن الخطر يزداد.
  • وذلك على عكس النساء اللواتي لا يتناولن العلاجات الهرمونية.

تناول حبوب منع الحمل

  • أظهرت الأبحاث المتعددة أن المرأة التي تتناول هذه الحبوب تكون معرصة لسرطان الثدي أكثر من غيرها.
  • على الرغم من ذلك ينخفض الخطر بمجرد توقف المرأة عن تناول هذه الحبوب.
  • بعد مرور عشرة سنوات على توقف تناول حبوب منع الحمل قد تعود احتمالات الإصابة بهذا النوع من السرطان مرة أخرى.
اسباب سرطان الثدي
اسباب سرطان الثدي

عوامل هامة قد تسبب سرطان الثدي

السمنة والوزن الزائد

  • اسباب سرطان الثدي .. عند توقف الطمث والمعاناة من السمنة والزيادة الكبيرة في الوزن، في هذه الحالة تكون المرأة عرضة لخطر سرطان الثدي بشكل كبير.
  • ومن المعتقد أن الوزن الزائد يرتبط بزيادة نسبة الإستروجين في جسم المرأة خاصة عند توقف الطمث.

الكحوليات

  • تعتبر الكحوليات من اسباب سرطان الثدي فمن الممكن أن يزيد تناول المشروبات الكحولية من احتمالات الإصابة بمرض سرطان الثدي.
  • فالنساء اللواتي يتناولن الكحوليات ولو بنسب قليلة بشكل مستمر فإن هذا الأمر يجعلهن الأكثر عرضة لمرض سرطان الثدي.
  • وذلك على عكس النساء اللواتي لا يتناولن المشروبات الكحولية.

التعرض للإشعاعات

  • هناك بعض العلاجات الطبية التي تستدعي استخدام الإشعاع، على سبيل المثال الأشعة المقطعية أو السينية.
  • هذا الأمر يزيد من احتمالات إصابة المرأة بمرض سرطان الثدي.
  • في حالة تلقي المرأة علاج إشعاعي على الصدر من أجل علاج سرطان الغدد، تكون احتمالات إصابتها بسرطان الثدي أعلى.
  • إذا كان هذا العلاج الإشعاعي قد حدث بالفعل فمن الضروري استشارة الطبيب المختص لفحص الثديين باستخدام الرنين المغناطيسي.

أعراض سرطان الثدي

  • حدوث تغييرات في الحلمة
  • وجود كتلة في الثدي، ويكون شكل هذه الكتلة مختلف تمامًا عن جميع الأنسجة المحيطة به
  • التعرض لتغييرات ملحوظة في جلد الثدي
  • تغيير في شكل أو حجم الثدي
  • وجود تقشير في الجلد خاصة الجلد المحيط بمنطقة الحلمة
  • احمرار في الجلد، يبدو شبيهًا بجلد ثمرة البرتقال

طرق الوقاية من سرطان الثدي

  • من أجل أن تقي نفسك من اسباب سرطان الثدي وخطر التعرض له من الضروري إجراء الفحوصات الطبية المختلفة من وقت لآخر.
  • لابد من القيام باستشارة الطبيب لإجراء أي تغييرات على الحياة اليومية للوقاية من السرطان.
  • هناك أنواع عديدة من الفحوصات يمكن سؤال الطبيب عنها، ومن أهمها فحوصات الأشعة السينية والفحوصات السريرية.
  • يمكن التحدث مع الطبيب بشأن المخاطر والفوائد التي تعود على المرأة نتيجة إجراء الفحوصات، وتحديد أيهما أنسب.
  • عند ملاحظة أي تغييرات في الثدي لابد من الاتصاب بالطبيب على الفور لإجراء الفحوصات اللازمة.
  • إذا كنتِ من متناولي المشروبات الكحولية ننصحك بالتوقف عن ذلك أو تقليل تناولها قدر الإمكان، مع ممارسة الرياضة نصف ساعة يوميًا.
  • التوقف عن العلاجات الهرمونية خاصة بعد الوصول لسن اليأس.
  • ينبغي أيضًا الحفاظ الدائم على الوزن الصحي للجسم.
  • مع الالتزام باستراتيجيات صحية للوصول للوزن المثالي، ولتحقيق ذلك في أسرع وقت ممكن وبشكل فعال يمكن استشارة طبيب التغذية والمتابعة المستمرة معه.
  • التقليل من السعرات الحرارية اليومية، مع زيادة ممارسة التمارين بشكل تدريجي.
  • تناول الأطعمة الصحية واستخدام زيت الزيتون الصحي وتناول المكسرات بأنواعها للوقاية من سرطان الثدي.
  • من الضروري أيضًا أن تحرص المرأة على تناول أطعمة نباتية مفيدة.
  • تشمل هذه الأطعمة الخضروات والفواكه الطازجة بأنواعها، وكذلك البقوليات بأنواعها والحبوب الكاملة.

المراجع

Breast cancer

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى