صحة العائلة

علاج القلق والخوف والتفكير: 10 طرق فعالة للتغلب على القلق والخوف في وقت قياسي

الخوف والقلق من المشاعر القوية التي تؤثر سلبًا على صحة الجسم والعقل، ومن الممكن أن تسبب هذه المشاعر مجموعة من الإشارات القوية وفي العادة تنتج عن حدوث  أمر خطير لا يتوقع الفرد حدوثه، أو التعرض لتهديد، ونظرًا لكوننا نقدر  كل فرد يعاني من حالة القلق والخوف، اخترنا أن نخصص هذا المقال في علاج القلق والخوف والتفكير بشتى الطرق ونتعرف على هذه المشاعر بالتفصيل.

علاج القلق والخوف والتفكير

العديد من الأمور في حياتنا قد تجعلنا نشعر بخوف وقلق ونستغرق الكثير من الوقت في التفكير. قد تكون هذه الأمور امتحانات أو موعد أو وظيفة أو حتى حفلة كبيرة في انتظارنا، أنه أمر طبيعي للغاية يحدث مع الجميع مهما كانت قوة تحملهم في الحياة.

ويتم استخدام مصطلح القلق من أجل الإشارة لبعض أنواع الخوف الشائعة التي ترتبط بالتفكير في أمر ما يهدد حياة الفرد أو يسبب له الضرر النفسي سواء في الوقت الحالي أو في المستقبل.

قد يستمر كل من القلق والخوف لمدة قصيرة ثم يختفي، ولكنهما من الممكن أن يدومان لفترة طويلة للغاية، وفي بعض الأحيان يستمران ويسيطران على حياة الفرد منا، وفي هذه الحالة يؤثران على جودة النوم وتناول الطعام.

كما يجعلان الفرد يفقد القدرة على التركيز والاستمتاع بحياته أو ممارسة الأنشطة الطبيعية في المنزل أو العمل أو المدرسة، مع عدم القدرة على القيام بالأمور الروتينية.

لكن من الجدير بالذكر أن هناك بعض الطرق التي تمكن الفرد من التعامل مع الشعور بالقلق والخوف بحيث يشعر بالقليل فقط من الخوف ويتعامل معه على نحو جيد حتى لا يؤثر بشكل سلبي على الحياة ويمنع العيش في سلام.

علاج القلق والخوف والتفكير
علاج القلق والخوف والتفكير

كيف يعرف الفرد أنه يحتاج إلى المساعدة؟

من الممكن أن يصاب الفرد بحالة نفسية نتيجة الكثير من القلق والخوف والتفكير، وقد تكون هذه الحالة طويلة المدى وتتحول إلى مشكلة عقلية، لذلك من الأفضل أن يتم طلب المساعدة من الطبيب قبل أن تتفاقم الحالة وتتحول إلى رهاب يسبب مشاكل عديدة ونوبات من الهلع لا تنتهي، ويمكن علاج القلق والخوف والتفكير عن طريق اتباع الأساليب التالية:

علاج التوتر والقلق والخوف

مواجهة الخوف قدر الإمكان

قبل كل شيء تأكد أن مواجهة الخوف من أهم الأمور التي لابد من القيام بها حتى تتمكن من علاج القلق والخوف والتفكير على الوجه الأمثل. ولا يعني ذلك أن تتجنب جميع المواقف المخيفة أو المقلقة، لأن بعض هذه المواقف قد تشمل أشياء ترغب فيها أو تحتاج إليها،

حاول ان تدير مخاوفك وتقلل من قلقك قدر الإمكان وبمختلف الطرق، وحتى تستطيع التغلب على الخوف عليك أن تواجهه وتقوم بكل ما يخيفك عن طريق تعريض نفسك لمختلف المواقف التي تراها مخيفة حتى تتمكن من العلاج بفعالية.

علاج القلق والخوف والتفكير
علاج القلق والخوف والتفكير

اعرف شخصيتك بشكل جيد

حتى تتمكن من علاق القلق والخوف والتفكير عليك أن تتعرف على شخصيتك على الوجه الأمثل وتعرف الكثير من المعلومات عن قلقك وخوفك. حاول أن تكتب مذكراتك عن ما تشعر به من قلق، وسجل جميع أفكارك وقت حدوثها بجميع تفاصلها التي تخيفك وتقلقك.

عليك أن تضع الأهداف الصغيرة التي يمكنك أن تحققها لتواجه جميع مخاوفك، ومن الممكن أن تحمل معك دائمًا قائمة بهذه الأهداف، وكذلك الأشياء التي تمنحك القدرة على مواجهة الخوف والقلق وكثرة التفكير، وسوف يكون هذا الأمر من الطرق الفعالة حتى تتعامل مع جميع معتقداتك التي تقف وراء شعورك بالقلق، وتتمكن من علاج القلق والخوف والتفكير.

ممارسة التمارين الرياضية

مارس التمارين الرياضية المختلفة، خاصة تلك التمارين التي تتطلب التركيز وتبعد عنك الخوف والقلق والتفكير في مختلف الأمور.

احرص على تخصيص وقت للاسترخاء

لا مانع من أن تتعلم بعض استراتيجيات الاسترخاء للتخلص من الخوف والقلق من الناحية العقلية والجسدية. تنفس بعمض شديد واسترخ بكل جزء من جسدك في مكان هادئ ومريح. من الممكن  أيضًا  أن تجرب تمارين التأمل أو اليوجا مع الاستماع للموسيقى الهادئة.

تناول الطعام الصحي

احرص على تناول الوجبات الصحية التي تحتوي على أنواع مختلفة من الفيتامينات والمعادن الصحية، ومن أهم هذه الوجبات هي شوربة الخضار التي تجمع الكثير الخضروات في وعاء واحد، ولا مانع أيضًا من تناول سلطة الخضروات أو الفواكه الطازجة، مع تجنب إضافة الكثير من السكر أو الأملاح إلى الأطعمة المختلفة.

وعليك أيضًا أن تتجنب تناول الكثير من القهوة والشاي، وذلك لأن مادة الكافيين من الممكن أن تزيد من نسبة القلق والتوتر إلى حد كبير.

توقف عن تناول المشروبات الكحولية

إذا كنت تعاني من الخوف والقلق والتوتر وتتناول أي مشروب كحولي ننصحك بالتوقف عن ذلك حتى لا تتفاقم حالتك، حيث أن الآثار الجانبية لهذه المشروبات قد تجعل خوفك وقلقك يزداد بشكل كبير، لذلك توقف عن تناولها فورًا حتى تستطيع علاج التوتر والقلق والوسواس بفعالية.

الإيمان والروحانية

لا شيء أجمل من القرب من الله دائمًا وفي كل وقت. هذا الأمر يعطي الفرد شعور لا مثيل له من الراحة النفسية التي تجعل الفرد يستطيع التعامل مع ضغوطه اليومية بالتروي والحكمة، فدائمًا عندما يشعر الإنسان بأنه يرتبط بالله الذي هو أكبر وأعظم من كل شيء ينتابه شعور بالأمان والدعم، فيزول الخوف من قلبه ويبتعد القلق والتوتر دون رجعة.

العلاج بالحوار

العلاج الكلامي أو الحواري من طرق العلاج النفسي الفعالة التي ساهمت في علاج القلق والخوف والتفكير والكثير من حالات الأمراض النفسية المتعلقة بالقلق والتوتر والخوف وكثرة التفكير. فعلى سبيل المثال يساعد العلاج السلوكي المعرفي على علاج مختلف المشاكل المرتبطة بالقلق، وهو يشمل الكثير من التمارين المساعدة على العلاج الذاتي.

يمكنك أيضًا اختيار أكثر شخص تثق به وتحكي له أي أمر يسبب لك القلق والتوتر، قد يكون هذا الشخص هو فرد من أفراد عائلتك أو صديقك المفضل لتخرج كل ما لديك من ضغوطات على شكل كلمات فيزول الحزن عن قلبك ويقل شعورك بالتوتر.

العلاجات الطبية

هناك عدد كبير من العلاجات الطبية التي يمكنها أن تقدم لك المساعدة على المدى القصير، حيث أن الأدوية والفيتامينات قد تكون مفيدة بشكل كبير عند استخدامها مع العلاجات السابق ذكرها، يمكنك الحصول على أفضل دواء للقلق والتوتر والخوف، ولكن ينبغي أن يحدد هذا الأمر الطبيب المختص لتجنب التعرض لأي آثار جانبية خطيرة.

تجربة مجموعات الدعم

يمكنك علاج القلق والخوف والتفكير أيضًا من خلال الاجتماعات التي تقوم بها بعض المؤسسات لدعم الأشخاص الذين يعانون من المشاكل النفسية والقلق والتوتر. الكثير من الناس قد مروا بمثل هذه الحالات ولديهم العديد من التجارب التي يمكنك التعلم منها ومعرفة كيف استطاعوا أن يتغلبوا عليها، استمع إلى نصائحهم وقصصهم وحاول تطبيقها على حياتك.

سوف تجد أن كل منهم يسعى إلى تشجيع غيره حتى يتمكنوا جميعًا من تجاوز المحن، يمكنك الانضمام إلى هذه المجموعات بكل سهولة عن طريق سؤال طبيب مختص عن أماكن وجودها لمعرفة المكان القريب منك.

ما الذي يصيبك بالخوف؟

عدد كبير من الأمور قد تجعلك تشعر بالخوف، مثل الخوف من الحرائق أو الحوادث أو حتى الخوف من الفشل الذي يجبرك على القيام بالتدقيق في كل عمل أو نشاط يومي تقوم به خوفًا من الفشل، ولكن في حالة كون هذا الشعور قوي للغاية قد يمنعك من تنفيذ أي أمر جيد في الحياة.

في البداية اعرف ما يخيفك وكيف تتصرف عندما تخاف منه ولا تهرب منه بل واجهه، فبمجرد أن تعرف الأمر الذي يجعلك تشعر بالخوف تكون قد تجاوزت الخطوة الأولى من أجل حل مشكلة الخوف والقلق.

أعراض القلق والخوف

في حالة الشعور بالقلق والخوف الشديد من أمر ما تجد عقلك وكذلك جسمك يعمل بشكل سريع للغاية، وبالتالي قد تحدث الأعراض التالية:

  • ينبض القلب بشكل سريع للغاية، حيث يشعر الفرد وكأن ضربات قلبه غير منتظمة.
  • التنفس بشكل سريع.
  • صعوبة كبيرة في التركيز على أي نشاط يقوم به الفرد.
  • الشعور بضعف في العضلات والعظام بشكل عام.
  • الشعور بالدوار.
  • كثرة التعرق.
  • الشعور بمشاكل الأمعاء والمعدة.
  • عدم القدرة على تناول الطعام.
  • جفاف الفم.
  • الشعور ببرودة الجسم وعدم القدرة على الحركة.
  • توتر العضلات.

عندما يصاب الفرد بالأعراض السابق ذكرها فإن جسمه يحاول تجهيزه بشكل كامل للحالة الطارئة، فنجد أن الدم يتدفق بكثرة للعضلات، وتحدث زيادة كبيرة في نسبة سكر الدم، بالإضافة إلى ذلك يمنح الجسم صاحبه قدرة عقلية كبيرة ولكن يجعله يركز فقط على الأمر الذي يراه مخيف ومقلق.

وعلى المدى الطويل تزداد حدة الأعراض وتكون مصحوبة بشعور مزعج مع عصبية زائدة وضعوبة كبيرة في النوم بشكل جيد، كما أن الفرد قد يصاب بالصداع والمشاكل الصحية مع عدم القدرة على التخطيط أو الاستمرار في العمل وفقدان الثقة بالنفس.

نعرف أنه من الممكن أن تكون مشاعر القلق والخوف الجسدي مزعجة ومخيفة إلى حد كبير، خاصة في حالة المعاناة منها وعدم معرفة سببها! أو إذا كانت غير متوافقة مع الموقف، فبدلاً من الانتباه للخطر أو التهديد والرد عليه، قد يعميك الخوف والقلق مهما كان الموقف بسيط أو وهمي، لذلك لا تتجاهل علاج القلق والخوف والتفكير على الإطلاق.

المراجع

How to overcome fear and anxiety

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى